أحدث المقالات

إعلان الرئيسية العرض كامل

إعلان أعلي المقال

التعليم عن بعد في زمن الكورونا التعليم عن بعد بين الحاجة والمعيقات التعليم عن بعد واقع وتحديات التعليم عن بعد في ظل كورونا التعليم عن بعد يحتاج التعليم عن بعد يحتاج الى التعليم عن بعد يعني التعلم عن بعد يحتاج الى التعلم عن بعد يحتاج التعليم عن بعد والتعليم الالكتروني التعليم عن بعد وكورونا التعليم الالكتروني والتعليم عن بعد التعليم عن بعد هو التعليم عن بعد هو المستقبل التعليم عن بعد هل يستمر هل التعليم عن بعد هل التعليم عن بعد ناجح هل التعليم عن بعد مستمر هل التعليم عن بعد مفيد التعليم عن بعد موضوع التعليم عن بعد مقال التعليم عن بعد للاطفال رأيك في التعليم عن بعد التعلم عن بعد يحتاج الى التعلم عن بعد يحتاج الى ماذا التعلم عن بعد يحتاج التعلم عن بعد والتعليم الالكتروني التعلم عن بعد والتعلم الالكتروني التعلم عن بعد والكورونا التكوين و التعليم عن بعد التعلم الالكتروني والتعلم عن بعد التعلم عن بعد نصائح التعلم عن بعد مقال التعلم عن بعد للاطفال التعلم عن بعد للتطوع المجتمعي التعلم عن بعد للمعلمين استخدام الانترنت فى التعليم عن بعد التعلم عن بعد عبر الانترنت التعليم الالكتروني وكورونا التعليم الالكتروني موضوع

 التعليم عن بعد عبر الإنترنت


نحن نعيش في عصر المعلومات. لقد اعتدنا على المعلومات بسرعة الضوء لدرجة أن احتمال عدم الوصول الفوري إلى عدد لا يحصى من الحقائق والأرقام بنقرة بسيطة على بعض الأزرار بالنسبة للكثيرين منا هو أمر مثير للقلق. لهذا السبب، من المنطقي أن هناك العديد من الناس في جميع أنحاء البلاد وحول العالم يتبنون فكرة التعلم عن بعد عبر الإنترنت، حيث يمكن حشد الحماس مع توفر فرص التعليم عن بعد عبر الانترنت.


في الوقت نفسه هناك أعداد متساوية من الناس حول العالم يحاولون يائسين التمسك بالطرق التقليدية للتعامل مع أشياء معينة. في الواقع، لا يزال بعض الأشخاص يلعبون سوليتير مع مجموعة من أوراق اللعب. بالنسبة للأشخاص الذين يشعرون بأن عصر المعلومات قد تركهم ورائه إلى حد ما، فإن فرص التعلم عن بعد عبر الإنترنت قد لا يكون أفضل خيار متاح لك.

ستجد أدناه بعض الأسئلة التي يمكن أن تساعدك في تضييق نطاق ما إذا كنت ستستفيد حقًا من خلال أخذ بعض الدورات التدريبية المتعددة عبر الإنترنت التي يتم تقديمها للتعلم في عصر المعلومات اليوم .

1) هل أنت منضبط؟

 قد يبدو هذا سؤالًا غير ضار لأننا نود جميعًا أن نعتقد أننا منضبطون إلى حد ما. تكمن المشكلة في أنك عندما تكون في مقعد السائق لتعليمك، فأنت بحاجة إلى أن يكون لديك قليلا من الانضباط الى درجة ما. يجب أن تكون قادرًا على الالتزام بالمواعيد النهائية، وإجراء الاختبارات، وتحميل نفسك مسؤولية التعلم الفعلي للمعلومات التي تحتاج إلى تعلمها لاجتياز الدورة. لا يوجد أحد تلومه إلا نفسك إذا لم تتمكن من القيام بعمل جيد في فصولك عبر الإنترنت، وبعض الناس ببساطة لا يحبون أن يكونوا في مقعد السائق عندما يتعلق الأمر بتحفيز وتوجيه أنفسهم وممارسات التعلم الخاصة بهم.

2) كيف تتعلم بشكل أفضل؟ 

لدينا جميعًا طرقًا مختلفة للتعلم نحتفظ من أجلها بالمعلومات بشكل أفضل من غيرها. الدورات عبر الإنترنت هي قراءة مكثفة. إذا كنت تواجه صعوبات في الاحتفاظ بالمعلومات التي تقرأها، فقد تحتاج إلى إيجاد طريقة تعليمية بديلة أو البحث عن حلول بمساعدة مدرب الدورة التدريبية قبل المضي قدمًا في بيئة التعلم عبر الإنترنت.

3) هل لديك رغبة حقيقية في النجاح؟ 

تعتبر الإجابة على هذا السؤال مهمة للغاية في تحديد ما إذا كان التعلم عبر الإنترنت في مصلحتك أم لا. هناك العديد من المسارات التي يمكنك اتباعها لتحقيق التعليم والشهادة التي تريدها. هذا ليس طريق الجماهير، على الأقل ليس بعد. هذا النوع من التعلم، أكثر من أي نوع آخر، من السهل التخلي عنه من خلال اللامبالاة. إذا لم تكن عازمًا على القيام بالمهام الدراسية، ودراسة الملاحظات، وتعلم المواد المقدمة إليك حقًا، فلن تحتاج حقًا إلى إضاعة وقتك أو وقت المعلم من خلال اختلاق الأعذار باستمرار. تعد الدورات التدريبية عبر الإنترنت ذاتية إلى حد كبير ولكن لديك فترة زمنية محدودة لتعلم المواد قبل أن تحتاج إلى المضي قدمًا. المعلم مسؤول عن تزويدك بالمعلومات والمواد ولكنك مسؤول عن كل ما يحدث منذ تلك اللحظة. هل أنت مستعد لهذه المسؤولية؟

سواء كنت طالبًا جامعيًا للمرة الأولى أو محترفًا يعود إلى المدرسة بعد غياب طويل، يمكن للتعلم عبر الإنترنت أن يفتح أبوابًا جديدة من الفرص لمتعة التعلم الخاصة بك. يجب أن تكون على استعداد للسير عبر هذه الأبواب وأخذ المعلومات المقدمة لك من أجل تحقيق النجاح. أملي الصادق هو أن كل من يقرأ هذا سينظر بعناية في ما إذا كان الافتقار إلى الهيكل الذي توفره العديد من الدورات عبر الإنترنت سيؤدي إلى تلبية  احتياجاتك التعلمية والتعليمية المحددة قبل الانغماس بها.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

إعلان أسفل المقال